الرئيسية» الرئيسية دفتر الزوار»دفتر الزوار راسلنا»راسلنا شروط»اتفاقية الاستخدام
تويتر فايسبوك
مدير الموقع
موقع فلسفة
لايستهدف جلب الأنصار و إنما تكوين أناس أحرار

موقع فلسفة
قائمة المحتويات
بكالوريا 2017

فلسفة

 
www.000webhost.com

موقع فلسفة موقع خدمي يسعى إلى تقديم نوع من الخدمة المعرفية ، و هو موقع معني بالفلسفة ، وبالاهتمام بالفلسفة بالمعنى العام للكلمة و يتشرف باستقبال كل موضوع ينسجم مع هذه المرجعية و يتم قبول الموضوعات التي ترد إلى الموقع وفقاً لسياسات موضوعية و منهجية معينة من بينها: المحتوى والحجم ، وكذلك مستوى الموضوع ، و الطبيعة الأساسية للموقع . وبعد حصول الموضوع على الموافقة ،يتم إدراجه في الموقع .

هـُنـَا تـُـقـْـبَـلُ أرَاءُ كُمْ النِيّرَة وَ مَوْضُوعَاتُـكُمْ المُـفِيدَة
*** وجهة نظر *** دورية تصدر عن موقع فلسفة/ جميع حقوق الموقع محفوظة،© موقع فلسفة 2017/2004 - ع.فورار
لا تعبر الآراء الواردة في المقالات المنشورة إلا عن وجهة نظر كاتبيها
جدلية المثقف والسلطة /د. جميل حمداوي

من الظواهر الاجتماعية والثقافية التي فرضت نفسها في الساحة الفكرية اليوم جدلية المثقف والسلطة لما لها من انعكاسات على التنمية والازدهار وتطوير دواليب الاقتصاد والمجتمع قصد اللحاق بمصاف الدول المتقدمة التي تهتم بالمثقف وتسانده على الفعل والعطاء وتبارك ثمراته وتمنحه الحرية والدعم للمساهمة في تنوير المجتمع وتوعيته عبر مراعاة مقاييس الكفاءة والخبرة في إسناد الوظائف والمهام القيادية في تسيير دفة الحكم أو السلطة الإدارية والسياسية. إذا? ما دلالات مفهوم الجدلية? وما مفهوم السلطة? وما هو المثقف وغير المثقف? و ما هي مجمل التصنيفات التي اهتمت بتنميط المثقف والمثقفين ?

إشكالية الحداثة الغربية /د. عامر عبد زيد

إن العنوان يحيلنا إلى تلك المشاكل التي واجهتها الحداثة بوصفها فكرا وغاية ترمي الى أحداث تطور وحل للمشاكل التي خلقها النمو المدني والاقتصادي والسياسي من هنا كانت (إشكالية الحداثة) هي جملة المشاكل التي واجهها الفكر الغربي من اجل إيجاد حلول لها وسعيا الى بناء رؤية ومنهج يشكلان استجابة ويخلقان قطيعة مع تلك القيم التي عبرت عن فكرة (العصر الذهبي)
فقد كانت الكنيسة ترى ان تاريخ البشرية هو تاريخ تدهورها وان الفكر هو تاريخ أخطائه مثلما كان التاريخ بصفة عامة تاريخ أحداث

التسامح هل يمكن دون معرفة الآخر؟ /عبد الواحد بنعضرا

هل يمكن للإنسان أن يكون متسامحا مع غيره وهو لا يعرف عنه أي شيء? سوى نتف أو شذرات?? أليس الخوف ذاته وفي جزء كبير منه قادم من الجهل بحقيقة ما يخافه الإنسان?
ونحن نتناول كثيرا موضوع التسامح بين الأديان والشعوب وتقام اللقاءات الفكرية هنا وهناك بين النخب? ولم يستطع أن ينتشر التسامح إلا بالقدر الذي تنتشر به أغاني الإعلانات التلفزية والتي تصير مع الوقت لازمة لا طعم لها ولا مذاق.. والحال أن المعني بهذا وهي الشعوب تكاد تجهل الكثير بعضها عن البعض? أما النخب فهي ليست بحاجة للقاءات بقدر ما أن عليها مسؤولية كبيرة تتجلى في العمل على وصل ما انقطع بين الثقافات والحضارات وتقريب ما بعد

فى دماغنا عقلان .. عقل يفكر وعقل يشعر /نبيل حاجي نائف

أصبح بالإمكان للمرة الأولى في تاريخ البشرية أن نرى رؤية العين ما كان دائماً مصدر غموض شديد , أي كيف تعمل هذه المجموعة المعقدة من الخلايا في الأثناء التي نفكر فيها أو نشعر , أو نتخيل , أو نحلم . وذلك بفضل التكنولوجيا المتقدمة لتصوير المخ . هذا الفيض من البيانات العصبية البيولوجية يجعلنا نفهم أكثر بكثير من أي وقت مضى كيف تحركنا مراكز " المخ " الخاصة بالعواطف والانفعالات , فتجعلنا نشعر بالغضب أو بالخوف , أو نحزن ونحبط أو نبكي بالدموع . وكيف توجه أجزاء المخ الأقدم , والتي تدفعنا إلى أن نقود حرباً , أو نمارس مشاعر الحب .

التطور والارتقاء أصبح الآن اجتماعياً وثقافياً وتكنولوجياً ولم يعد بيولوجياًً الفلسفية اليمنية /نبيل حاجي نائف

التطور والارتقاء للكائن الحي هو : اكتسابه خصائص وأعضاء أو أجهزة , وتصرفات أو طرق استجابات (أي برامج) تمكن وتسهل للكائن الحي التوافق مع بيئته , والعيش والتكاثر واستمرار ذريته أو نوعه , في ظل ظروف وأوضاع متزايدة التنوع والاختلاف مثال على ذلك :
تطور الزواحف إلى ثدييات أو تطورها إلى طيور, و تطور الرأسيات لتصبح قادرة على المشي على قدمين وتحرر يداها , و تطور الإنسان واكتسابه اللغة . . الخ . وتطور الكائنات الحية يلزمه عشرات الآلاف أو مئات الآلاف من السنين , فليحدث التطور يجب أن يصبح موروث أي مسجل في الجينات الوراثية , وهذا يلزمه وقت طويل .

التعلم وثقافة اللاعنف / د. عامر عبد زيد

المشكلة : التي نحاول الوقوف عندها هنا تتمثل في الانهيارات والصدمات التي يعيشها الواقع التعليمي والتربوي والبحث العلمي في العراق اليوم الغاية التي تمثل الدينامية الفاعلة في قراءتنا لهذا الواقع هي المتمثلة :
أولاً : محاولة استشرافية لمستقبل التعليم في العراق مع بداية القرن الحادي والعشرين ، وما يحتاجه من استعداد كي يلعب التعليم دوراً فاعلاً في نهضة العراق وتنميته .
ثانياً : البحث في واقع البنية الاجتماعية والنفسية والمنهجية والتقنية والفلسفية للبنية لهذا الواقع التعليمي وآلياته وديناميته وبما

النمو - التغذية - الوجبية / نبيل حاجي نائف

إن نمو أي بنية مهما كانت طبيعتها أو شكلها يعتمد على التغذية , وغالباً التغذية تكون على دفعات أو مراحل أو وجبات . فالوجبة هي وسيلة النمو, وهي التغذية على مراحل أو دفعات , ولا يمكن أن تنمو أي بنية دون تغذية.
إن تناول الوجبة هو التغذية وكل بنية كي تنمو يجب أن تتغذى, فالشجرة تتغذى لتنمو, والحيوانات تتغذى لتنمو, والشركة تتغذى لتنمو , والاقتصاد يتغذى لينمو.

فكرة السعادة في المجتمع الإستهلاكي/سلمى بالحاج مبروك

من منا لا يريد أن يكون سعيدا؟ و لكن ماسبل تحقيق ذلك؟
يبدو أن كل البشر تنتابهم رغبة في أن يكونوا سعداء ولكن المشكل أنهم عاجزون أن يحددوا بيقين تام ما يجعلهم سعداء بحق و يترتب عن هذا أن مشكلة تحديد الفعل الذي يجلب السعادة هي مشكلة لا حل لها فما هي أسباب ذلك؟
إن مفهوم السعادة بلغ من عدم التحديد مبلغا جعل كل إنسان يعجز عن أن يقول في ألفاظ دقيقة ما يرغب فيه لأن السعادة هي مثل أعلى للتخيل والعاطفة و ليست مطلبا عقليا أو غاية يمكن إدراكها إذ من الضروري أن يكون هناك حد أقصى ترتبط به فكرة السعادة و هذا الحد الأقصى يتغير من

مسألة قراءة النصوص / عزيز الازرق / تعريب:قويدر عكري

بالإمكان اعتماد منهجيات متنوعة في دراستنا للنص بيد أن كل تحديد للمنهجية تعترضه ثلاث أسئلة أساسية هي أسئلة الفلسفة ومن ثم فان التفكير في هذه الأسئلة واختيار الأجوبة هي التي توجه معالجة ودراسة النص.
وحدة النص
ما هي نتائج اعتبار النص كوحدة ?هل نستطيع أن نتحدث عن مظاهرمتنوعة للنص؟
يحيل المعنى المعجمي للنص إلى مبدأ النسج? وهكذا فان الكتابي يعرض تركيبا متجانسا ذلك أن الأصل الأنطلوجي لوحدة النص يكمن في إرجاع

نموذج( للمطالعة) :هل في الفلسفة ما يسمح بمواجهة الواقع ؟ / عبدالله عرفاوي

كثيرا ما تلزمنا ظروف الحياة اليومية على البحث عن سبيل ناجع لمواجهة ما تطرحه من مشكلات غالبا ما تكون مصيرية لما تحدثه فينا من قلق و انزعاج.ولعل توسل الإنسان لاشكال مختلفة من الوسائل كالدين و الفن ...لم يمنع من البحث في علاقة هذا المطلب بالفلسفة ? باعتبار أن البحث في مثل هذه العلاقة سبيل ممكن للتعرف عليها و على مدى ضرورتها في الحياة الإنسانية? أي لتبين طبيعة العلاقة بين النظري و العملي فيها ? وخاصة وقد اعتبرت بحثا عن الحقيقة و حبا للحكمة و كأنه لا علاقة بينها و بين ما في الحياة الإنسانية من مشكلات: فهل نسلم بأن الفلسفة التي عنها و فيها نبحث? مجرد مبحث نظري بعيد عن الحياة و مشكلاتها ؟ أم أنها تفكير ضروري يمكن ان يتجذر في الواقع و يكون سلاح مواجهة لما فيه من مشكلات

إذا فهمت الموت لن تخافه/نبيل حاجي نايف

إن موضوع الموت من أهم المواضيع التي تقابل الإنسان على الإطلاق , وكل إنسان فكر فيه كثيراً أو قليلاً , فهو موضوع ينطوي على كثير من المفارقات والمتناقضات , وهو غالباً موضوع مزعج ومؤلم .
والموت ليس شراً وليس خيراً إنه انعدام القيمة , لكن الإنسان يخشى حقاً الموت ويعده أقصى ما يمكن التفكير فيه . فهو النهاية لأي تفكير , حيث ينعدم أي شي بعده . وما يميز تفكير الإنسان في هذه القضية ، وغيرها من قضايا ، هو درجة وعيه التي تفوق الوعي المفترض لباقي الكائنات الحية بمصيرها , والموت ليس مؤلم وليس هناك ألم بعد الموت . والإنسان لا يعيش موته بل يعيش موت غيره .

عندما تحدثنا الحبسةمنظور جديد/قديم لعلاقة اللغة بالفكر / قويدر عكري

لاشك أن مسألة العلاقة بين اللغة والفكر لم تنته بعد من إثارتنا ? ونحن نستعرض تاريخ هذه العلاقة على مستوى الإنجازات الفلسفية والعلمية نقف عند ذلك الصراع الذي بصم البحث في هذه العلاقة بين أطروحة تقول بانفصال اللغة عن الفكر حيث اعتبر ديكارت مثلا أن الفكر جوهر مستقل وأن اللغة علامة على هذا الجوهر فهي تحمله وتعبر عنه? وأطروحة تقول باتصال اللغة بالفكر حيث اعتبر أغلب رواد الاتجاه اللسني المعاصر أن اللغة هي الشكل الوحيد لوجود الفكر وتحققه. بما أن هذه الأطروحة الأخيرة تمتح من العلم اللسني المعاصر فقد قدمت في أغلب الأوقات باعتبارها الأطروحة "الصواب"

الصفحة: <<< السابق [1] | [2] | [3] | [4] | [5] | [6] | [7] | [8] | [9] | [ 10 ] | [11] | [12] | [13] | [14] | [15] | التالي >>>

كل الحقوق محفوظة لموقع فلسفة 2017/2004

لا تعبر الآراء الواردة في موقع فلسفة إلا عن وجهة نظر كاتبيها