الرئيسية» الرئيسية دفتر الزوار»دفتر الزوار راسلنا»راسلنا شروط»اتفاقية الاستخدام
تويتر فايسبوك
مدير الموقع
موقع فلسفة
لايستهدف جلب الأنصار و إنما تكوين أناس أحرار

موقع فلسفة
قائمة المحتويات
بكالوريا 2017

فلسفة

 
www.000webhost.com

موقع فلسفة موقع خدمي يسعى إلى تقديم نوع من الخدمة المعرفية ، و هو موقع معني بالفلسفة ، وبالاهتمام بالفلسفة بالمعنى العام للكلمة و يتشرف باستقبال كل موضوع ينسجم مع هذه المرجعية و يتم قبول الموضوعات التي ترد إلى الموقع وفقاً لسياسات موضوعية و منهجية معينة من بينها: المحتوى والحجم ، وكذلك مستوى الموضوع ، و الطبيعة الأساسية للموقع . وبعد حصول الموضوع على الموافقة ،يتم إدراجه في الموقع .

هـُنـَا تـُـقـْـبَـلُ أرَاءُ كُمْ النِيّرَة وَ مَوْضُوعَاتُـكُمْ المُـفِيدَة
*** وجهة نظر *** دورية تصدر عن موقع فلسفة/ جميع حقوق الموقع محفوظة،© موقع فلسفة 2018/2004 - ع.فورار
لا تعبر الآراء الواردة في المقالات المنشورة إلا عن وجهة نظر كاتبيها
الذات والصفات بين المعتزلة والأشاعرة / زهير الخويلدي

المسلمون يقولون بالتوحيد بل إن عنوان دين الإسلام هو لا اله إلا الله ولكن الفلاسفة وعلماء الكلام فلسفوا هذا التوحيد وبحثوه بحثا كلاميا وعمقوه تعميقا جدليا وأضفوا عليه صيغا منطقية ومصطلحات فلسفية وعدد الذين شكوا في وجود الله ووصلوا إلى مرتبة الإلحاد والزندقة يعدون على الأصابع? فمعظمهم ينطلق من أن الله صانع العالم ومبدع الكون ويقيم أنساقا معرفية ومناهج فلسفية كلها تبرهن وتثبت وجود الله لكن إن اتفق المسلمون أن الله تعالى واحد اختلفوا في علاقة ذاته بصفاته وعدد أسمائه الحسنى و قالوا أن كثير من الآيات القرآنية والأحاديث النبوية تنسب إلى الله العلم والقدرة والإرادة والحياة والكلام فهل هذه الصفات هي أسماء زائدة أم عين الذات? بعبارة أخرى هل الأسماء مجرد صفات أم عين للذات الإلهية? ثم ما الفرق بين التصور الاعتزالي والتصور الأشعري للذات الإلهية? ألم يقع التصور الكلامي برمته في خطأ منهجي هو قياس الغائب الإلهي على الشاهد الإنساني?

بعض المفاهيم الضرورية في الكتابة الفلسفية / ترجمة: قويدر عكري

لا تتجلى صعوبة ودقة منهج التفكير الفلسفي قسرا في لغة تقنية معقدة بل في التـحكم في بعض المفاهيم المركزية على مستوى التصميم المنهجي ? التي ستمكن بالضرورة من مقاربة أكثر منهجية و مريحة تعمل على توفير نقاط مرجعية للتفكير و ضمن هذا الـمنظور سنتـقيد بتعريف مصطلحات تظل دائما ملتبسة و سيئة الاستخدام ? بما أنها تحدد بوجه دقيق المضمون والـمراحل و الـمناهج و أهداف التـحليل الـمتبعة بغية تسهيل تمثل هذا "الزاد التصوري"حيث صنفنا التحديدات إلى خمسة أبواب مختلفة تتناسب مع خمسة نماذج للتفكير متكاملة تتعلق بموضوع معين.

التقويم من منظور المقاربة بالكفايات ومادة الفلسفة / أ.عادل الكنوني

تشكل الألفـية الثالثة ? بداية لمنافسة كونية حادة ? تأسست في المقام الأول على الطاقة الإنسانية ? باعتبارها المصدر الرئيسي لربح رهانات هذه المنافسة . ومن أجل ذلك ? أصبح الإهتمام اليوم منصبا أساسا على المنظومة التعليمية وإعداد الموارد البشرية ? وذلك من خلال تبني نمط جديد من التربية والبيداغـوجيا عـموما . والمقاربة بالكفايات ? كتصور حديث داخل الحقل التربوي والبيداغـوجي المغربي ? سواء على مستوى بمختلف المؤسسات التعليمية ? أو بمجال التكوين وإعادة التكوين فهو يتأسس على منظور ? يعتبر فيه تكيف الفرد مع محيطه الطبيعي والإجتماعي ? والثقافي والإقتصادي والسياسي ? المحلي والكوني ...? من الغايات الرئيسية .

التعميم والتصنيف من أهم آليات عمل الدماغ / نبيل حاجي نايف

أن العقل ( أو الدماغ ) عندما يتعامل مع الأشياء ( أو الأفكار والمفاهيم ) التي هي متعددة ومتنوع بشكل هائل , يسعى إلى ضم المتشابه منها في زمر أو أصناف . فهذا يمكّنه من خفض عددها وبالتالي يسهّل عليه التعامل معها . فعندما يجمع كافة أشكال وأنواع كائنات حية معينة في زمرة واحدة , ويكون هذا حسب صفات وخصائص معينة تحملها كافة أفراد هذه الكائنات . عندها يوحد تعامله مع هذه الزمرة ( أو الصنف ) حسب هذه الخصائص .

صراع الحضارات / نبيل حاجي نايف

الحضارة هي مجموعة المفاهيم عن الحياة لكنها ليست مفاهيم ساكنة وإنما هي مؤثرة تشكل الحياة من حيث السلوك ومن حيث التسخير ومن الطبيعي أن ترث أو تتجاور مع حضارات أخرى لها مفاهيمها ولها حركتها والسؤال ما هي العلاقة بين الحضارات المتزامنة والتاريخية ? ما من حضارة موجودة إلاَّ ولها جذر حضاري تاريخي ? وما يجب أنْ يهتم به المفكرون معرفة أصول وجذور الحضارة الغربية إذ أخذت تسعى جاهدة للعولمة باعتبار حتميتها ومن هنا تبرز خطورتها واضحة للعيان وقد ظهرت توجهات متعددة حول العلاقة مع هذه الحضارة فالبعض يرى قبولها مطلقا وآخرون قبولها مع التحفظ وجمع ثالث يصم أذنيه ويغلق عينيه عنها وجمع يرى الحوار معها

الخطاب الفلسفي وآليات التعبير / د. عامر عبد زيد

لقد جاء السؤال باباً مفضياً إلى الحوار عن العلاقة بين الأدب والفلسفة وقد وضع أمامه تجربة عالمية سالفة مع الوجودية بالمقابل خواء هذا التماثل عربياً .
الحق إن الأمر فيه الكثير من التجني فإن تلك التجربة يومها كانت محل توظيف ونسخ وتحوير في الأدب العربي على صعيد الممارسة السلوكية أو على صعيد الكتابة الإبداعية والنماذج كثيرة.
إلا أن الحديث عن العلاقة بين الأدب والفلسفة حديث مر بمرحلتين أو قل بإشكاليتين الأولى تقوم على الفصل بين الموضوع والشكل والأخرى تقوم على إلغاء ذلك الانفصال بهيمنة الشكل والكتابة الجديدة .

ما بعد الحداثة - انحطاط الروح البورجوازية / د.نايف سلوم

عند سقراط تتلاقى الخيوط ? سقراط من حلّ اللغز الذائع الصيت? و كان أشدّ الرجال اقتداراً. لقد ألقى بتعاليمه الشِفاهية anecdotal لكنه لم يكتب ? بقول آخر? لقد ألقى بتعاليمه الشفاهية لكنه لم يقرأ! حيث قيل له اقرأ? قال: ما أنا بقارئ! قيل له مرة ثالثة اقرأ ? قال: ماذا أقرأ! "وقرأت الرياح : هبّت لوقتها" . سقراط لم يكتب حتى لا يتحمل وزر إفشاء السر? لعنة إفشاء السر. واللعنة: الإعدام? "فجاء الملك فقال: اقرأ? قال [محمد] : فقلت ما أنا بقارئ فأخذني فغطّني (من الغطّ وهو العصر الشديد) حتى بلغ مني الجهد ثم أرسلني فقال: اقرأ ? فقلت: ما أنا بقارئ فأخذني فغطّني الثالثة حتى بلغ مني الجهد ثم أرسلني فقال : (اقرأ باسم ربك الذي خلق ? خلق الإنسان من علق? حتى بلغ (علّم الإنسان ما لم يعلم) فرجع بها ترتجف بوادره حتى دخل على خديجة"
عندما جاءه أمر التاريخ بالإعلان عن الدين الجديد ? أمر جبريل النبي محمد أن يقرأ ? فتذكر محمد مصير الرسول عيسى المسيح? فقال: ما أنا بقارئ ? قال جبريل: لقد جاء وقت إعلان الكلمة? " يا أيها المدّثر ? قم فأنذر.."

تباريح في وجودية الوطن /عبد اللطيف الحرز

يتحقق الوجود إلا من خلال شجاعة المواجهة ,مواجهة مقاومة العدم .إذ أن ماهية الإنسان ماهية مستمرة وغير قارة ,بمعنى إنها ماهية مشوبة بحذر الوقوع في السأم والضجر .حيث أن ماهية الإنسان ليست ماهية ناجزه بكونها ((حيوان ناطق)) مسورة بسور القضايا الكلية حسب ذهنية المنطق الأرسطي.وإنما هي ماهية قائمة على مقارعة الإمكان الذاتي لأفق المتغيرات تطلعاً لمعانقة العروج الوجودي منزلة الوجوب أو العدم حيث إن كلاً من التوحيد و الإلحاد مقولة مستحيلة لا يمكن الوصول إليها .فمن يستطيع إن يدرك الذات الواجبة أو يحيط بها فهماً ,فيكون موحداً . ومن يا ترى يستطيع أن يعيش بلا أي مرجعية أو مثل أعلى أو منية ,فيكون ملحداً؟!

النقد في الفلسفة العربية المعاصرة / البروفيسور أبو يعرب المرزوقي

يقتصر تساؤلنا في هذا البحث على فهم المنطق الذي حكم المحاولات الفلسفية النقدية العربية المعاصرة وصلتها بشؤون الفكر عامة صلتها التي تساعد الفكر العربي الإسلامي ذا الطابع الخصوصي على الاندراج فيها من خلال تحديد ما لهذه الإشكالات من علاقة بلقاء حضارتنا الأول مع الفكر الفلسفي القديم ( من نزول القرآن إلى التوقف شبه النهائي للإبداع الفلسفي عندنا رمزا إليه بآخر فلاسفتنا الكبار: ابن خلدون ) وبلقائها الثاني مع الفكر الحديث ( منذ بداية الإصلاح في القرن التاسع عشر إلى الآن). ويهدف هذا التساؤل إلى طلب طبيعة الدور الذي تؤديه هذه المحاولات في وجود الأمة ببعديه التاريخي الفعلي والمخيالي الرمزي. لكن البحث في هذه الإشكالات لن يكون ذا دلالة إذا لم نجعل تجربة العرب والمسلمين النهضوية لذاتها وبحسب نسبتها إلى ما عليه الشأن الانساني عامة خلال اللحظتين بؤرة دراستنا مميزات فكرنا النهضوي عامة ضمن ما يمكن أن نعتبره بنية كل إحياء تلا فترة انحطاط فعلي أو تصوري للحضارة التي ينتسب إليها ذلك الفكر إحياء مصحوب بتحقيق فعلي حصل في التاريخ الموالي لحصول تلك المميزات.

الأحلام بوصفها هاوية ! / سامي العامري

هذه هواجس نفسٍ تتوق للمعرفة , الذكرى العزيزة تغمرك بدفئها كالشمس وكالشمس أيضاً تفيض عليك بكرمها دون أن تطلب منها ذلك , أي أنَّ الكثير من الأشياء والتفاصيل الحياتية تلوح غير مهمة وعادية بحكم تكرارها فانت لا تلتفت اليها كعلبة السجائر التي أمامي الآن مثلاً ولكن لأنّكَ رميتها على المنضدة فوقفتْ على أحد جوانبها بشكل غير مألوف فقد لاح أمام ناظريك موقفٌ قديم شبيه بهذا الموقف وهذا بدوره استدعى شريطاً لا ينتهي من الأشخاص والذكريات فلا يسعك أحياناً إلاَّ أن تبتسم وقد تضحك كثيراً وقد تبكي حَدَّ الإجهاش .

حوار مع الدكتور منذر الكوثر / أجرى الحوار:عبد العزيز أبو لطيفة

قال الدكتور منذر الكوثر رئيس منظمة " شهود نحو التسامح"إنه يفضل ألا ينظر الى الكوكب الارضي بوصفه مكون من قسمين متعاكسين، شرق وغرب ويرى "ان الحركات العنصرية موجودة ايضا في العالم الغربي. وقال الكوثر إن المنظمة تعمل على ايجاد بدائل عربية اكثر سماحة من مناداة الاسود ب"العبد".
واضاف الدكتور منذر الكوثر في الحوار الذي اجرته معه "آفاق" أن هنالك احزاب قديمة وما زالت موجودة لحد الان في كثير

الخطاب الصوفي بين الجذور والإمدادات / د.عامر عبد زيد

الملاحظ إن الخطاب الصوفي له بعدان? الأول البعد العالمي سواء في ماضي هذه التجربة أم اتساعها في كل الديانات والثقافات? وهذا يؤكد أن الانسان يمتلك حساً عميقاً يكاد يكون من صفاته القريبة هذا الحس الذي يتوحد فيه الخالق مع المخلوق سواء كان ذلك عبر ذوبان الذات في الخالق أم حلول مقدرة الخالق في المخلوق وهي حالات أبدا لا يمكن أن تؤخذ على حرفيتها بل إنها ذات بعد مجازي تخيلي يعبر بها المتصوف عن تجربة ذات أفق لا متناهٍ وغير القابل على ان يترجم إلا عبر اللغة وبالتالي فان كل المحاولات تغدو في عقلنة هذه التجربة تمثل حالة تجن مارستها السلطة الفقهية فحملت الكلمات معاني حرفية فأسقطت اللا محدود .

الصفحة: <<< السابق [1] | [2] | [3] | [4] | [5] | [6] | [7] | [ 8 ] | [9] | [10] | [11] | [12] | [13] | [14] | [15] | [16] | [17] | التالي >>>

كل الحقوق محفوظة لموقع فلسفة 2018/2004

لا تعبر الآراء الواردة في موقع فلسفة إلا عن وجهة نظر كاتبيها