الرئيسية» الرئيسية دفتر الزوار»دفتر الزوار راسلنا»راسلنا شروط»اتفاقية الاستخدام
تويتر فايسبوك
مدير الموقع
موقع فلسفة
لايستهدف جلب الأنصار و إنما تكوين أناس أحرار

موقع فلسفة
قائمة المحتويات

فلسفة

 

موقع فلسفة موقع خدمي يسعى إلى تقديم نوع من الخدمة المعرفية ، و هو موقع معني بالفلسفة ، وبالاهتمام بالفلسفة بالمعنى العام للكلمة و يتشرف باستقبال كل موضوع ينسجم مع هذه المرجعية و يتم قبول الموضوعات التي ترد إلى الموقع وفقاً لسياسات موضوعية و منهجية معينة من بينها: المحتوى والحجم ، وكذلك مستوى الموضوع ، و الطبيعة الأساسية للموقع . وبعد حصول الموضوع على الموافقة ،يتم إدراجه في الموقع .

هـُنـَا تـُـقـْـبَـلُ أرَاءُ كُمْ النِيّرَة وَ مَوْضُوعَاتُـكُمْ المُـفِيدَة
*** وجهة نظر *** دورية تصدر عن موقع فلسفة/ جميع حقوق الموقع محفوظة،© موقع فلسفة 2016/2004 - ع.فورار
لا تعبر الآراء الواردة في المقالات المنشورة إلا عن وجهة نظر كاتبيها
محاكمة سقراط /

خمسمائة قاض وقاض جلسوا ¡ الواحد بجانب الآخر ¡ على المدرج ذي المقاعد الخشبية المغطاة بالحصر ¡ وفي مواجهتهم ¡ رئيس المحكمة محاطاً بكاتبه والحرس . وفي اسفل المدرج وضع الصندوق الذي سيضع فيه القضاة أحكامهم بعد انتهاء المحاكمة . الجلسة علنية . ولا يسمح فيها لغير الرجال بالحضور . أما الطقس ¡ فقد كان جميلاً ¡ مما ادخل الارتياح إلى نفوس الجميع وجعلهم يأملون بجلسة كاملة لا يربك مجراها مطر يهطل على الرؤوس أو برد يعطل تواصل الأفكار . وإذا بدا لنا أن انعقاد محكمة في الهواء الطلق أمر مستغرب بل وطريف ¡ اليوم ¡ فلنتذكر أننا في أثينا ¡ في صباح من أصبحة ربيع عام 399 قبل الميلاد .
أثينا هذه التي قدمت الديمقراطية للعالم ¡ تعيش فترة عصيبة ¡ لقد هزمتها إسبارطة في حرب دامت بينهما سبعاً وعشرين سنة ¡ وفرضت عليها شروطاً قاسية . منها نظام "الثلاثين مستبداً " بقيادة أحد أبنائها ¡ كرينياس ¡ الذي تخلص منه الاثنيون منذ وقت ليس ببعيد . في هذا الجو من القنوط الوطني . كثرت الأحقاد وتعددت حوادث تصفية الحسابات لكن العدالة ظلت تعمل والقضاة في أثينا ¡ وعددهم ستة آلاف ¡ مواطنون متطوعون يجري أخبارهم سنوياً بشكل عشوائي . وهم يوزعون ¡ بعد الاختيار¡ في اثنتي عشرة محكمة في كل واحدة منها خمسمائة قاض وقاض .
متهم اليوم شيخ ذو لحية بيضاء وثياب رثة . انه ابن النحات سوفرونيسك والقابلة فيلا ريت وهو الملقب بسقراط . لكن ما هي التهمة التي سيحاكم اليوم على أساسها¿ لقد اتهمه أحد المواطنين ¡ ويدعى مليتوس ¡ بالكفر بالآلهة وبإدخال شياطين جديدة إلى المدينة وإفساد الشبيبة . وهي تهمة تستحق عقوبة الموت . ومن هو سقراط هذا ¿ انه رجل بلغ السبعين من عمره ¡ قبيح المنظر بعينية الجاحظين وانفه الأفطس ووجهه الممتلئ ناهيك عن ثيابه المهملة والمكونة من معطف صوفي لا أزرار له ولا حزام . وفوق كل ذلك ¡ فأنه لا يمشي إلا حافي القدمين ¡ في الصيف كما في الشتاء . ولد سقراط في أثينا عام 469 ق .م في عائلة تعمل في النحت وعبثاً حاول أبواه تعليمه المهنة . كان لا يميل إلا للحوار ومناقشة الآخرين حول مختلف المواضيع داعياً إياهم إلى التفكير معه والتأمل . كان يجوب المدينة يتحدث إلى المار ويستوقف الشباب يفقههم في أمور الوجود وجوانب الحياة . وأثينا في ذلك العصر من الديمقراطية ¡ كانت تعج بالفلاسفة ورجال السياسة والأخلاق يسعى الناس اليهم عنهم اصول الفكر وكان هؤلاء يتقاضون عن تعليمهم اتعاباً باهظة في معظم الاحيان . أما سقراط فكان يرفض بيع فكره كان يعتبر أن الفلسفة ممارسة عضوية ويومية ¡ وأنها وبالتالي ¡ نمط حياة . وغنى عن القول أن سقراط لم يكن مواطناً أثنيا كالآخرين . فهو لم يأبه لماديات الدنيا على الرغم من زواجه وإنجابه ثلاثه اولاد بل كان دائم الزهد في ما يشغل الناس . وهذا ما جعله غامضاً ¡ بل وموضع سخرية في الكثير من الأحيان . غير أن سقراط لم يعدم وسيلة لتوضيح حقيقة أمره كان يرد على مسامع محاوريه ان حقيقة الهية تدفعه للتصرف وان هذه الحقيقة يمكن ان لا تكون سوى ضميره القابع في اعماق نفسه . تلك المشاعر وهذه الأفكار هي التي لم ترق للبعض ¡ وهي التي أوصلته لان يمثل اليوم أمام المحكمة ¡ باعتبار انه " يفسد الشبيبة ولا يؤمن بآلهة المدينة " .
في بدء الجلسة ¡ ولم يكن في نظام المحاكمات آنذاك ما يسمى اليوم بالادعاء العام ¡ وقف المدعي الأول مليتوس يتكلم عن مفاسد سقراط في المجتمع . وأعقبه مدعيان آخران ليكون وانيتوس وكلهم طلبوا الحكم بالإعدام على " العجوز الشرير " . ولانيتوس هذا مبرر آخر للادعاء على سقراط فقد كان ابنه تلميذا من تلاميذ الفيلسوف و " مضللاً به " وهذا ما يفسر انشغاله عن صنعه ابيه وهي الاتجار بالجلود . يضاف إلى ذلك أن سقراط تهكم عليه مرة أمام الناس خلال مناقشة ظهر فيها الجاهل وحديث النعمة على قدر كبير من السخف . ومن سوء طالع العجوز أيضا ¡ إن كريتياس ¡ المستبد الدموي والعميل لإسبارطة ¡ كان من بين تلاميذه ¡ في فترة من فترات حياته . اتخاذه كريتياس وآخرين غيره ممقوتين في مجتمعهم تلامذة له هو من قبيل انفتاحه على الجميع ودون النظر إلى آرائهم السياسية والفلسفية أو إلى نمط الحياة التي يعيشون . وإذا توخينا الاختصار ¡ قلنا أن سقراط ¡ بأفكاره ومناقشاته ¡ بدأ يصبح شخصاً مزعجاً ¡ ليس للسلطات فقط ¡ بل للآباء الذين رأى بعضهم أبناءه يخرجون عن طاعته ويلحقون بالمعلم.
بعد انتهاء المدعين الثلاثة من كلامهم ¡ جاء دور المتهم . ومن إجراءات المحاكمة الاثينية في ذلك العصر أن يتولى المتهم شخصياً الدفاع عن نفسه . وإذا كان غير قادر ¡ فان محترفاً يقوم بتلقينه الدفاع وتحفيظه إياه عن ظهر قلب . يجب أن يستغرق الوقت الذي استغرقه الادعاء لا اكثر . بدأ سقراط دفاعه برد التهم ومن ثم ¡ بالانتقال إلى الهجوم ¡ قال أن من يدعي العلم ¡ من بين كل من ناقشت وحاورت ¡ وإنما هم جهلة ولا يفقهون من العلم شيئاً والحقيقة هي اني أعلم الناس . ذلك لان الناس يعتقدون انهم يعرفون شيئاً وهم ¡ في الواقع ¡ لا يعرفون أي شئ . أما أنا فأني اعرف أني لا اعرف . وانتهى سقراط بتحذير القضاة من الحكم عليه بالموت . وأن فعلوا فانهم لن يجدوا مثله وسيغرقهم الإله والاثنيين في سبات ابدي . أما إذا لم يفعلوا فسيعود إلى نشر أفكاره كما فعل دائماً وكما أوحى له ضميره . لم يستدر سقراط عطف القضاة كما يفعل عادة المتهمون الماثلون أمام مثل هذه المحكمة . لقد قال ما قاله وجلس دون أي انفعال . أما القضاة ¡ فقد بدءوا ينزلون المدرج ليضع كل واحد منهم حكمة في الصندوق . هذا الاقتراع هو أولي . انه ينحصر في تقرير تجريم أو عدم تجريم المتهم .
قضت نتيجة التصويت بتجريم سقراط بفارق بسيط في الأصوات : 281 صوتاً ضد 220 . ويقتضي القانون الاثيني ¡ في هذه الحال ¡ أن يعين المتهم نفسه العقوبة التي يراها ¡ هو مناسبة . وقف سقراط وأعلن انه يسره أن تتعهده البريتانية ! وتعالى الصخب وصياح الاستنكار من الحضور الذين رأوا في كلامه تهكماً وسخرية من هيئة المحكمة ومن كل الموجودين . ذلك لان البريتانية مؤسسة اثينية تتعهد عظام الرجال وتتولى تأمين معيشتهم بشكل لائق وكريم .
ما أن سمع القضاة كلام سقراط ¡ حتى قرروا أن يصوتوا بأنفسهم على نوع العقوبة ومستواها . نزلوا ثانية إلى حيث الصندوق وصوتوا على أن يكون الحكم بالإعدام هو الجزاء الذي يجب أن يناله سقراط وذلك بأغلبية كبيرة . لقد أوقع الرجل نفسه في التهلكة بعد أن كان يمكنه أن ينقذها بتصرف آخر أكد للجميع انه يسعى للموت بكل رغبة وحماس .
مضى شهر على صدور الحكم . أما طريقة للتنفيذ فهي الأسهل من بين لائحة لا يخلو بعض بنودها من العنف : تجرع كمية من سم يحضر خصيصاً للمناسبة . خلال هذا الشهر . جاءه كريتون ¡ أحد تلامذته المخلصين ¡ عرض عليه أن يقبل الهرب من السجن ¡ بعد أن يتدبر كريتون أمر رشوة الحراس ¡ فرفض سقراط قائلاً بوجوب احترام العدالة وقوانينها ¡ حتى ولو كانت هذه القوانين جائزة .
هذا الشهر الذي فصل بين صدور الحكم وتنفيذه ¡ أمضاه سقراط بهدوء أدهش المتصلين به من حراس ونزلاء . أما لماذا ابقي شهراً كاملاً ينتظر مصيره ¡ فهذا يعود إلى أن تنفيذ أحكام الإعدام لم يكن مسموحاً به في الشرائع الدينية آنذاك إلا بعد عودة الكهنة من جزيرة ديلوس .
وفي اليوم التالي لهذه العودة ¡ تجمهر تلامذته في السجن ووصلت زوجته . وما إن رأته والحراس يفكون أصفاده تمهيداً للإعدام ¡ حتى أجهشت بالبكاء ونتفت شعرها ومزقت ثيابها:
- آه يا زوجي ! هذه آخر مرة تتكلم وآخر مرة ترى فيها أصدقاءك ! .. تأثر سقراط وطلب إليها أن تذهب . ثم التفت نحو أصدقائه وبدأ يحدثهم ويتناقش وإياهم في مواضيع مختلفة في الفن والموت والروح .... وبينما هو كذلك ¡ إذ بالجلاد يقاطعه :
- لا تتحرك كثيراً يا سقراط ¡ وإلا يفقد السم مفعوله وللمرة الأولى ينفعل سقراط ويقول للجلاد:
- لماذا لا تضع كمية مضاعفة ¿ هذه مهنتك .
وعاد إلى التحدث مع تلامذته الذين لم يتمكنوا من إخفاء إعجابهم ودهشتهم . لقد استطاع هذا الإنسان أن ينتصر على غرائزه وعلى مخاوفه . وعندما اقترب الوقت المخصص لتجرع السم ¡ دخل سقراط غرفة مجاورة ليستحم وهو يقول :
- أريد أن أوفر على النساء تنظيف جثة ميت . طال الاستحمام والجلاد ينتظر على الباب . ولما خرج سقراط ¡ اقترب منه الجلاد وفي يده كأس السم . قدمه إليه وقال له :
- سقراط اعرف انك لن تشتمني كما يفعل الآخرون . أنت عاقل وتستطيع أن تتحمل قدرك .
- مرحى لك ! هيا . ماذا علي أن افعل ¿
- لا شئ سوى خطوات قليلة بعد التجرع . وعندما تشعر بثقل في ساقيك ¡ عليك أن تستلقي والباقي يتولاه السم نفسه .
وتناول سقراط الكأس وتجرعه دفعة واحدة بكل هدوء . لم يتمالك تلامذته مشاعرهم فانفجروا يجهشون بالبكاء مثيرين غضب المعلم :
- ماذا تفعلون ¿ لقد أمرت زوجتي بالرحيل حتى لا أرى ما يشبه مظاهر الضعف هذه أريد أن أموت بصمت الخشوع . فتمالكوا مشاعركم .
وصمت الجميع فوراً . بعدها استلقى سقراط كما أشار جلاده . وجاء الجلاد يقيد رجليه ويقول له :
- هل تشعر بشيء¿
- كلا
وطفق الجلاد يشرح للحاضرين أن الموت يصل إلى القلب بعدما تبلغ البرودة الرجلين والبطن.
وعندما شعر سقراط بهده البرودة تصل إلى بطنه ¡ أشار إلى تلميذه المخلص كريتون بالاقتراب ليقول له بصوت ضعيف :
- كريتون ¡ في ذمتنا ديك لا يسكولاب . ادفع له ثمنه دون نقاش .
- حاضر يا سيدي . هل تريد شيئاً آخر ¿
لم يجب سقراط . لقد أغمضت عيناه ...
" ديك لايسكولاب " إنها لا شك عبارة أراد بها سقراط التهكم على اله الطب . لم يوفر سخرياته على الآلهة ¡ حتى وهو على وشك أن يموت ! وما الموت بالنسبة له ¿ أليس هو التحرر ¿ أليس الشفاء من مرض هو الحياة ¡ كما كان يردد دائماً ¿
هذه الجملة التي قالها سقراط قبل موته ¡ والتي تمثل التشاؤم الهادئ والساخر بأبرز معانيه ¡ كانت عبارة رسالة من أول رجل أعدم في التاريخ بسبب أفكاره .


كل الحقوق محفوظة لموقع فلسفة 2017/2004

لا تعبر الآراء الواردة في موقع فلسفة إلا عن وجهة نظر كاتبيها