الرئيسية» الرئيسية دفتر الزوار»دفتر الزوار راسلنا»راسلنا شروط»اتفاقية الاستخدام
تويتر فايسبوك
مدير الموقع
موقع فلسفة
لايستهدف جلب الأنصار و إنما تكوين أناس أحرار

موقع فلسفة
قائمة المحتويات
بكالوريا 2017

فلسفة

 

موقع فلسفة موقع خدمي يسعى إلى تقديم نوع من الخدمة المعرفية ، و هو موقع معني بالفلسفة ، وبالاهتمام بالفلسفة بالمعنى العام للكلمة و يتشرف باستقبال كل موضوع ينسجم مع هذه المرجعية و يتم قبول الموضوعات التي ترد إلى الموقع وفقاً لسياسات موضوعية و منهجية معينة من بينها: المحتوى والحجم ، وكذلك مستوى الموضوع ، و الطبيعة الأساسية للموقع . وبعد حصول الموضوع على الموافقة ،يتم إدراجه في الموقع .

هـُنـَا تـُـقـْـبَـلُ أرَاءُ كُمْ النِيّرَة وَ مَوْضُوعَاتُـكُمْ المُـفِيدَة
*** وجهة نظر *** دورية تصدر عن موقع فلسفة/ جميع حقوق الموقع محفوظة،© موقع فلسفة 2016/2004 - ع.فورار
لا تعبر الآراء الواردة في المقالات المنشورة إلا عن وجهة نظر كاتبيها
أين تكمن السعادة؟ / ابراهيم نصرالله

هل حقاً هذه هي السعادة ..........
نحن جميعا ً نتطلع للسعادة ونبحث عنها .
لكن السعادة ليست هدفا في ذاتها .. إنها نتاج عملك لما تحب , وتواصلك مع الآخرين بصدق
إن السعادة تكمن في ان تكون ذاتك , أن تصنع قراراتك بنفسك ,
أن تفعل ما تريد لأنك تريده , أن تعيش حياتك مستمتعاً بكل لحظة فيها .
إنها تكمن في تحقيقك استقلاليتك عن الآخرين وسماحك للآخرين أن يستمتعوا بحرياتهم
أن تبحث عن الأفضل في نفسك وفي العالم من حولك إنه لمن السهل أن تسير في الاتجاه المضاد ,
أن تتشبث بقكرة أن الآخرين ينبغي أن يبدوا غاية اهتمامهم بك , أن تلقي باللوم على الأخرين وتتحكم فيهم عندما تسوء الأمور الا تكون مخلصاً
وتنهمك – عبثاٍ – في العلاقات والأعمال بدلاً من الالتزام , أن تثير حنق الأخرين بدلا من الاستجابه
أن تحيا على هامش حياة الأخرين ,
لا في قلب أحداث حياتك الخاصة ..

نيتشه: ان البؤس والألم والشقاء تجارب لا بد من أن يمر بها الإنسان لكي يعرف معنى السعادة ويتذوق طعمها فعن طريق الألم يصل الإنسان إلى الحرية .
أما الأغبياء فقط وقصار النظر هم الذين يفرون من الآلام ويبيعون إنسانيتهم في سبيل حياة سهلة رخيصة وادعة ...

تذكروا دائما : ان السعادة هي في العطاء أكثر مما هي في الأخذ..

زميلكم في مسيرة جلجامش مسيرة الآلام ابراهيم نصرالله


كل الحقوق محفوظة لموقع فلسفة 2017/2004

لا تعبر الآراء الواردة في موقع فلسفة إلا عن وجهة نظر كاتبيها